عيلبون

وهي قرية عربية فلسطينية تقع في منطقة الجليل الاسفل الشرقي غرب بحيرة طبرية وشرقي سهل البطوف ويبلغ عدد سكانها حوالي 5000 نسمة وتبلغ مساحة اراضيها 4900 دونم.وتعتبر من قضاء طبرية. يحدها من الغرب قرية ديرحنا ومن الجنوب قرية البعينة ومن الشمال قرية المغار. جنوبي البلد تقع إم العمد الواقعة على الشارع الرئيسي من عيلبون إلى مسكنة ومن الشرق الجبل الحامي. وكانت قرى عديدة من قضاء طبرية تقع بجوار عيلبون حتى النكبة وتم طرد أهلها وتدميرها عام 1948. ترتفع القرية حوالي 200 متر عن سطح البحر. تعتبر عيلبون منطقة تاريخية تنتشر حولها عدة مناطق أثرية مثل خربة ممليا شمال شرق القرية، وخربة نتيف جنوب غرب القرية وبها عين ناطف، وخربة سعد جنوب شرق عيلبون وغيرها. كانت القرية مأهولة خلال عدة فترات عبر التاريخ وقد عرفها الرومان بإسم إيلابو. يبدو أن القرية كانت عامرة سنة 200 ق.م. وكذلك خلال الحقبة البيزنطية. وتجددت الحياة في القرية في القرن السابع عشر بواسطة عائلات قدمت من القرى المجاورة.

                         eilaboun

كان عدد سكان عيلبون عام 1922 319 نسمة ويملك سكان عيلبون 14712 دونم من الاراضي التي قاموا بتسجيلها رسميًا عام 1892 خلال الحكم العثماني.
غرفة التعليم الاولى بنيت في القرية بتمويل الكهنة الكاثوليكيين الالمان من كنيسة الطابغة عام 1899. وتعلم فيها 24 طالبًا من الذكور فقط. وعام 1905 بنيت غرفة تعليم مشابهه للفتيات. عام 1943 فترة الانتداب البريطاني بنيت في القرية المدرسة الابتدائية مكونة من غرفتين. موجودتان وتستعملان حتى الآن كغرف تعليم.
بنيت الكنيسة الاولى في القرية لطائفة الروم الكاثوليك عام 1879 بسعي الاب بولس أشقر وسكان القرية. وبنيت عام 1928 كنيسة جديدة لطائفة الروم الارثوذوكس بسعي الاب إلياس زريق. بعد عودة أهالي عيلبون من لبنان جاء إلى عيلبون مهجرون من قرية حطين وكانت هذه العائلات الاولى المسلمة التي سكنت القرية. ثم بدأت حملة توطين البدو فجاء إلى عيلبون كثيرون ممن سكنوا بجوارها من قبل.
تتوسط القرية القديمة ساحة بماساحة ما يقارب 150 متر مربع، تسمى أيضًا الحارة، كانت تتم فيها لقاءات رجال القرية صباح الاحد قبل توجههم للكنيسة، وتستخدم لحفلات الاعراس. بعد النكبة أطلق على الساحة إسم ساحة الشهداء تخليدًا لذكرى شهداء عيلبون.

                             eilaboun


تعتبر عيلبون قرية ذات ثقافة عالية بمجالات عديدة ومختلفة مميزة باهلها المنفتحين على العالم الخارجي بالرغم من الصعوبات التي واجهتها وتواجهها في المجال الاقتصادي والاجتماعي ومنطقة نفوذها على الارض التي اصبحت محدودة جدا.
احتلت بتاريخ 30/10/1948 حيث سجل التاريخ يوما مؤلما وقعت به مجزرة عيلبون. قتل بها 14 شابا بدماء باردة, هجرسكانها مشيا على الاقدام مسافة تقارب 150 كم الى لبنان. وبعد مرور 50 يوما خارج الوطن بدأت مسيرة العودة الى القرية لبناء حياة جديدة.

جدول للأحداث

نيسان 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالإربعاءالخميسالجمعةالسبت
1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30
للشهر السابق للشهر الآتي